مـــنـــتــدى الـــــــــــــــــسنابــــــــــــــــــل الوطنية
مرحبا بك في مـــنـــتــدى الـــــــــــــــــسنابــــــــــــــــــل الوطنية التسجيل في ثوان
مطلوب مشرفين لكافه الاقسام ولو انت مبدع اشترك فيفريق الابداع


مـــنـــتــدى الـــــــــــــــــسنابــــــــــــــــــل الوطنية
 
الرئيسيةتصويتمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
لغتي الجميلة
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أنشطة السنة 2011
المواضيع الأخيرة
» مسابقة في كتابة قصص الأطفال
الثلاثاء 29 أكتوبر - 14:35 من طرف نورهان

» عبدالله يرث وعبدالله لايرث وعبد الله يرث
الأربعاء 19 سبتمبر - 11:49 من طرف المنشط

» Avira AntiVir Personal v10.0.0.635
الإثنين 16 يوليو - 15:13 من طرف المنشط

» القانون الأساسي لمنظمة السنابل الوطنية
الثلاثاء 10 يوليو - 6:12 من طرف المنشط

» فرع أولاد أفرج
الخميس 5 يوليو - 9:41 من طرف المنشط

» telecharger photochop+crack
الخميس 5 يوليو - 8:32 من طرف المنشط

» طلبات الترشيح للآشراف(هام جدا)
الخميس 5 يوليو - 4:48 من طرف المنشط

» تاريخ منظمة السنابل الوطنية
الخميس 5 يوليو - 4:27 من طرف المنشط

» أخبار التخييم ...2012
الإثنين 2 يوليو - 17:04 من طرف المنشط

» درس في مادة الإنجليزية ، درس صوتي anglais cours
الثلاثاء 13 مارس - 12:43 من طرف المنشط

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
قناة الجزيرة للأطفال - JCCTV.net
نماذج من دروس وامتحانات القسم السادس ابتدائي
تحميل لعبة GTA Vice City بروابط سريعه
!!!لعبة GTA - vice city deluxe المطورة سيارات+مهمات !!!!+gta3 كهدية برابط واحد
طلبات الترشيح للآشراف(هام جدا)
الفعل المتعدي
Télécharger logiciel GRATUIT d'antivirus - avast! Familial
telecharger idman
كيف تصبح تلميذا مجتهدا
طريقة تكثير المساهمات
المواضيع الأكثر نشاطاً
طريقة تكثير المساهمات
۩Ξ۩ موضوع الالف رد ۩Ξ۩
اشترك في مسابقة التميز في التقاط صور الحيوانات
ما رأيكم في انجازمجلة للبراعم و الزهرات
لعبو بالسكين
معلومات ثقافيه
دروس تجويد القران الكريم
عيد مبارك سعيد للجميع
أهداف ودستور المدرسة
سورة الضحى للشيخ محمود خليل الحصري ,المصحف المعلم
عــــدد الزوار
المنتدى على الفيس بوك

شاطر | 
 

 قصص شهر الخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salah
عضو(ة)جيد(ة)
عضو(ة)جيد(ة)




مُساهمةموضوع: قصص شهر الخير   السبت 18 أبريل - 11:29

القصة (1)

قصة شهر الخير


كان محمد صبيا فى السابعة من عمره , دأب أبوه أن يصحبه معه إلى المساجد هو وأخيه الكبير عبد الرحمن , جلست العائلة كلها أمام التلفاز فى آخر أيام شعبان تترقب إعلان المفتى للرؤيا , وظهرت الرؤيا بأن اليوم هو المتم لشعبان وغدا أول أيام الشهر المبارك ففرح الأولاد وهللوا وقامت الأم لأعداد الزبادى للسحور واستأذن الأولاد أباهم للخروج للمرح واللهو مع أقرانهم فقال لهم الأب " عليكم الذهاب معى أولا لصلاة التراويح فى أول ليلة من رمضان ففيها ينظر الله إلى العباد " , فذهب الأولاد ليتوضئوا ونزلوا مع أبيهم بالثياب البيضاء النظيفة .

وفى المسجد كانت الأنوار قد أضيئت و فرشت السجاجيد والبسط استعدادا لقدوم المصلين وامتلأت رائحة المسجد بالعطر الزكى والمصلون بين راكع وساجد فى انتظار دخول الإمام . وحينما حانت الصلاة تقدم الإمام واصطف المصلون و تأخر عبد الرحمن ومحمد إلى الصف الأخير ليصلوا مع أصحابهم من أبناء الحي .

كان صوت الإمام جميلا رخيما يبعث على الخشوع والطمأنينة , ومحمد واقفا فى مكانه ثابتا لا يتحرك لأنه فى الصلاة , لايفهم كثيرا من الآيات لكنه يستمتع بصوت الإمام الشجي

وانتهت الركعتان الأول و قام المصلون مرة أخرى للصلاة , وطالت الوقفة على محمد وشعر أن قدماه تؤلمه من الوقفة حيث لم يكن معتادا على ذلك وكان يرى الأطفال الذين بجواره يتركون الصلاة حيث يشعرون أن آبائهم لاينظرون إليهم ويركضون فى المسجد وينامون أحيانا على الأرض وقبل أن تنتهى الركعة بقليل يرجعون إلى أماكنهم كى لا يراهم أحد وهم لا يشعرون أن الله يراهم

وكان محمد و عبد الرحمن ومن شاكلهما من الأطفال الطيبين يقفون فى الصلاة كلها ولا يخرجون عن الصف لأنهم يعلمون أنهم واقفون أمام ربهم وأنه لا يجب على الإنسان ترك الصلاة إلا بعد فراغ الإمام من الصلاة .

وبعد الركعتين كان هناك جلسة للراحة وكان الإمام يقرأ فيها من أحاديث النبى عليه الصلاة والسلام وكان محمد يستغل تلك الفرصة فى إراحة قدميه قليلا بينما يظل الآخرون يلعبون ويشاكسون بعضهم البعض لأنهم لم يتعبوا

وحينما رجع محمد إلى المنزل وجد أخواته البنات يحكون له عن عروض التليفزيون الشيقة والجميلة التى شاهدوها

وفى اليوم التالى تلكأ محمد عندما أمره أبوه بالذهاب للصلاة ولكن أباه لم يسمح له بالتخلف عن الصلاة و ظل يواظب على قيام الليل طوال الشهر وكان يحاول النوم ويترك ركعتين ليرتاح فيجذبه أحد الرجال ويقيمه فى الصف فيقول له " أريد النوم قليلا " فيقول له " دعك من هذا الكسل الصلاة خير من النوم " فيقول محمد " تعبت !" فيقول له " اصبر " وبمجرد أن ينتهى الأمام من تكبيرة الاحرام يذهب الأولاد للنوم واللعب ويتركون محمد واقفا لا يستطيع الخروج من الصلاة و ظهره يؤلمه و قدماه الصغيرتين لا تقوى على الوقوف .


حتى ضاق محمد ذرعا بذلك وفى ليلة السابع والعشرون أصر على أن يذهب لمسجد آخر قريب من المنزل لا يطيل الصلاة وألح على والده وتشبث بالأرض يضرب بقدميه لا يريد الذهاب مع والده. فتركه والده يذهب لأنه على ثقة من ولده بأنه لن يترك المسجد ويذهب للعب , وبالفعل كان المسجد الآخر ينهى الصلاة سريعا وكان محمد يجرى للمنزل لمتابعة العرض التليفزيونى .

وكان يفكر طوال الوقت عندما يعود أبوه وأخوه عبد الرحمن أن يغيظ عبد الرحمن بأنه رجع سريعا وشاهد العرض ولكن ...
وكان يفكر طوال الوقت عندما يعود أبوه وأخوه عبد الرحمن أن يغيظ عبد الرحمن بأنه رجع سريعا وشاهد العرض ولكن دخل عبد الرحمن المنزل وهو فى غاية السعادة ويحمل فى يده لعبة جميلة و قال لمحمد " لقد كانت الصلاة اليوم خفيفة وبصور من جزء عم أخذ يتلوها الأمام وكنت أحفظها وأردد وراءه فى سرى حتى ختم القرآن الكريم كله كان هذا اليوم هو الباقى لاتمام القرآن كله وأنت لم تصبر يوما آخر وأيضا أعطونا هدايا جميلة ... انظر إلى تلك اللعبة الرائعة " وكان محمد يريد كتم حسرته عن أخيه حتى لا يشمت فيه ولكنه لم يستطيع الرد عليه وكان اليوم التالى يوم الجمعة فرفض محمد الذهاب مع والده إلى ذلك المسجد ,فقال له عبد الرحمن " لا يوجد تراويح إنها خطبة الجمعة ياضعيف " فلم يذهب معهم وذهب إلى المسجد الآخر

إنه لا يطيق الذهاب إلى ذلك المسجد مرة أخرى وأكمل بقية الثلاثة أيام يصلى فى المسجد الآخر

وجاء العيد و خرج هو وأبوه وأخوه إلى الباحة و شاهد الكثير من الناس الذى كان يراهم فى المسجد الأول والثانى وآخرون غيرهم من الأهل والأحباب والجيران والمعارف والأطفال الذين كانوا يلعبون فى الصلاة ووقفوا جميعا رجالا ونساءا فى صعيد واحد بثيابهم النظيفة ورائحتهم العطرة يهللون ويكبرون وسبحون ويحمدون , وأشرقت عليهم الشمس فى صباح بهيج عظيم تبعث مع الضياء الدفء والبركة

ورأى محمد الأطفال وهم يتنازعون على الهدايا بينما هو جاء مبكرا وحصل على هديته أولا , وكان محمد سعيدا بأنه قام الليل مع المصلين ووجد فى انتظامه فى الصلاة و وخشوعه لله الطعم الحقيقى للسعادة والرضا ووفقه الله فى مذاكرته وامتحاناته وصار من الأوائل بفضل الله هو وعبد الرحمن


تمت بحمد الله


× × ×


القصة (2)

سامح و العصفور

يصحو سامح دوما مع صوت زقزقة العاصفير... في يوم مشرق جميل خرج سامح إلى حديقة منزله فوجد عصفورا جريحا صغيرا ملقا على الأرض. حزن سامح لما أصاب العصفور و قال : أيها العصفور المسكين أنت جريح الآن و إني حزين لحالك من سيغرد لي في الصباح لأصحو من نومي؟؟! فكر سامح قليلا بشأن هذا العصفور و قال: سآخذك إلى أمي لتداوي جرحك .. أخذ سامح العصفور الجريح إلى أمه بلقب رحيم وروح تفيض بالبراءة.. وصل الطفل الى البيت وهو ينادي امه قائلا امي ..أمي.. قالت الأم ما بك يا صغيري ؟.. قال سامح أمي أرجوك داوي هذا العصفور المسكين ليغرد لي في الصباح.. ابتسمت الأم لسامح ونظرت الى جرح العصفور و قالت : لا تقلق يا بني ، أرى بأن العصفور جرح في ساقه جرحا بسيطا سأداوي الجرح و أضمده، لكن علينا يا صغيري ان ننتظر فترة بسيطة ليلتئم الجرح . قال سامح و قد عاد نور الفرح إلى وجه: أحقا يا أمي بعد ذلك الوقت سيعود العصفور لطياران و التغيرد كل الصباح ؟ قالت الام : نعم يا سامح.. حينما شارفت الشمس على المغيب ذهبت الأم بصحبة سامح ليطمئنا على العصفور الصغير فوجدا بأن الجرح قد التأم.. قالت الأم الحمد لله وحده ، الآن يا سامح يستطيع العصفور ان يعود الى الطيران . فقز سامح من شدة الفرح و قال ، هيا إذا يا أمي اطلقيه و دعيه يطير .. قالت الأم بل أطلقه انت يا سامح ، أمسك سامح العصفور بيديه الصغيرتين و أطلق العصفور و قال له و هو يبتسم ، لا تنسى يا عصفوري الصغير أن تعود في الصباح و تغرد لي ، إلى اللقاء.. إلى اللقاء

تمت بحمد الله

/
\
/


ننتظر التصويت

وجزاك ـم الله خ ـيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
loubna
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar



مُساهمةموضوع: رد: قصص شهر الخير   الإثنين 11 مايو - 1:06

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص شهر الخير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنـــتــدى الـــــــــــــــــسنابــــــــــــــــــل الوطنية :: المنتدى الترفيهي :: قصص الأطفال-
انتقل الى: